علاج الحصوات بالمنظار المرن والليزر

علاج الحصوات بالمنظار المرن والليزر

لا شك أن وجود حصوات في الجهاز البولي يسبب ألمًا لا يطاق، فالآلام الناتجة عن الحصوات تعد من أسوأ الآلام التي قد يصاب بها الفرد، فكيف يعالج افضل دكتور مسالك بولية في مصر هذه الآلام؟

مزايا علاج الحصوات بالمنظار المرن والليزر

يعد ألم حصوات الكلى من أشد الآلام التي قد يتعرض لها المرء، وتظهر آلامها أسفل البطن على جانبي الجسم في موضع وجود الكلى، وتنجم عن وجود عائق يمنع البول من الخروج من الكلى.

هناك أنواع عديدة من الحصوات تتكون في الجسم، إلا أن حصوات الكالسيوم أكثرها شيوعًا، وتنشأ من زيادة تركيز الأملاح والمواد التي تخرج من الجسم بعد عملية الهضم وامتصاص العناصر الغذائية.

حتى تنتهي آلام الكلى ينبغي التخلص من الحصوات الموجودة وتفتيتها، ويتم ذلك بعدة طرق أحدثها: تفتيت الحصوات باستعمال المنظار المرن والليزر.

يتسم تفتيت حصى الكلى بالليزر والمنظار المرن بالعديد من المزايا، من أهمها:

سهولة الوصول لجميع حصوات الكلى

من أولى مزايا استعمال المنظار المرن والليزر في تفتيت الحصوات هي سهولة وصولهما لأعلى منطقة في الكلى والتجول داخلها، وبالتالي يصبح من السهل على المنظار الوصول لأي حصوة مهما كان مكانها.

القدرة على إزالة جميع أحجام الحصوات

أيضًا يمكن للمنظار المرن والليزر التخلص من جميع أنواع الحصوات بجميع أحجامها، بالإضافة إلى قدرته على تفتيت الحصوات الموجودة في الكلى والحالب والمثانة ومجرى البول.

قصر فترة التعافي وسرعة مغادرة المستشفى

في السابق استغرقت عمليات تفتيت حصوات الكلى الكثير من الوقت، واضطر المرضى إلى البقاء في المستشفى أيامًا عديدة تتراوح ما بين 5 إلى 6 أيام بعد الجراحة، أما الآن بعد استخدام المنظار المرن والليزر أصبح المريض قادرًا على مغادرة المستشفى في نفس اليوم بعد مرور 6 ساعات على الجراحة، وأحيانًا بعد يوم واحد فقط.

أيضًا قللت عملية تفتيت الحصوات بالمنظار المرن والليزر من العناء والجهد والتعب الذي كان يعانيه المريض بعد العملية كآثار جانبية.

هذه أبرز المميزات التي تتسم بها عملية تفتيت حصوات الكلى بالمنظار والليزر، والتي تجذب المرضى نحوها، وينبغي التنبيه أنه من المتوقع أن تختلف تكلفة عملية تفتيت حصى الكلى بالمنظار عن العملية التقليدية جراء تلك المميزات.

ما هو نوع التخدير المستخدم في العملية

قبل إجراء عملية تفتيت حصوات الكلى بالمنظار المرن والليزر يخضع المريض للتخدير، ويستعمل الطبيب في التخدير إما مخدرًا كليًا أو مخدرًا موضعيًا، وذلك حسب رؤية الطبيب وحالة المريض الصحيّة.

كيفية إجراء عملية تفتيت الحصوات بالمنظار المرن

تُجرى عملية تفتيت الحصوات عبر استعمال المنظار المرن للوصول إلى الحصوة، ثم يُسلط نحوها شعاع الليزر لتجزئتها إلى أجزاء صغيرة للغاية وتفتيتها حتى يسهل خروجها مع البول تلقائيًا، أو يمكنه الاستعانة بأداة تشبه الملقاط في المنظار لإزالة بعض أنواع الحصوات.

الآثار الجانبية الناتجة عن عملية تفتيت الحصوات بالمنظار

بعد الخضوع لعملية تفتيت حصوات الكلى بالمنظار المرن والليزر قد يشعر المريض ببعض الإجهاد والتعب وعدم الراحة، وتعد تلك الأعراض آثارًا جانبية بسيطة لا تدعو للقلق، وتختفي بعد ساعات قليلة من العملية.

نصائح طبية ضرورية بعد عملية تفتيت الحصوات بالمنظار والليزر

من الضروري أن يحرص المريض بعد العملية على عدم تكوّن الحصوات مجددًا، لذلك ينبغي عليه اتباع النصائح التالية:

  • الحرص على شرب الماء باستمرار وبكمية كبيرة حتى لا تترسب الأملاح في الكلى وتكوّن حصوات مجددًا.
  • الاهتمام باتباع نظام غذائي لا يحتوي على الكثير من الأملاح.
  • التوجه إلى الطبيب حين الشعور بآلام حصوات الكلى مرة أخرى.

ونصيحتنا الأخيرة لك ألا تستخدم أدوية طبية من تلقاء نفسك أو بمشورة أحد الأقارب دون استشارة طبيب مختص في جراحات المسالك البولية حتى لا تتسبب في إيذاء صحتك وجسمك وإلحاق الضرر بنفسك دون أن تدري.