المثانة العصبية الأسباب والعلاج

المثانة العصبية الأسباب والعلاج

هل تشعر أن مثانتك ممتلئة ومع ذلك لا يخرج بول منها في أثناء التبول؟ يشار إلى تلك الحالة بالمثانة العصبية، وهي مشكلة صحية يواجهها كثيرًا افضل دكتور مسالك بولية في مصر، فما المقصود بها؟ وكيف تحدث؟

المقصود بالمثانة العصبية

تحدث عملية التبول عبر تعاون العضلات والأعصاب معًا كالتالي:

  • عندما تمتلئ المثانة بالبول تصدُر إشارات حسية تنتقل من المثانة إلى الدماغ والحبل الشوكي عبر الأعصاب.
  • بعد ذلك يُصدر الدماغ إشارات عصبية تنتقل إلى المثانة بهدف تفريغها من البول.
  • تحفز تلك الإشارات عضلات المثانة، فتنقبض ويخرج البول منها. 

بهذه الطريقة تُفرِغ المثانة البول المتراكم داخلها. في المثانة العصبية تفشل المثانة عن إخراج البول، ويحدث ذلك جراء حدوث خلل في الإشارات العصبية التي تنتقل من الدماغ والحبل الشوكي إلى عضلات المثانة أو العكس.

تبعًا لنوع الأعصاب المصابة وطبيعة التلف الحاصل في الأعصاب، ينشأ نوعين من المثانة العصبية، هما:

  • المثانة التشنجية، أو مفرطة النشاط.
  • المثانة المرتخية أو ضعيفة النشاط.

أسباب الإصابة بالمثانة العصبية

علمنا سابقًا أن السبب الرئيسي للإصابة بالمثانة العصبية هو حدوث خلل في الإشارات العصبية المنقولة، وينشأ هذا الخلل من عدة أسباب، هي:

عيوب خلقية

قد يعاني الطفل منذ ولادته من المثانة العصبية كعيب خلقي جراء إصابته بأحد الأمراض التالية:

  • القيلة النخاعية السحائية، وهي حالة تصيب العمود الفقري للطفل أثناء فترة الحمل، وتحدث جراء فشل عملية إغلاق العمود الفقري والنخاع الشوكي، بالتالي يبقى هناك شق مفتوح فيهما، ويؤدي ذلك إلى ضعف عام في أعصاب الجسم، بما فيها الأعصاب المتصلة بالمثانة.
  • عدم اكتمال تكوين عظام العجز، وهي عظمة مثلثة الشكل تتصل بعظام الحوض وتشكل قاعدة العمود الفقري.
  • الإصابة بأمراض في الدماغ أو الحبل الشوكي.

أيضًا قد تظهر المثانة البولية كعرض ثانوي لبعض الأمراض، أشهرها أمراض الدماغ والحبل الشوكي، مثل:

  • التعرض لسكتة دماغية.
  • مرض باركنسون، وهو مرض يتسبب بتلف جزء من الدماغ بالتالي يعاني الفرد صعوبة في التحكم في عضلات الجسم.
  • التصلب المتعدد، وهو أحد أمراض المناعة الذاتية، ويحدث جرّاء خلل في الجهاز المناعي أدى إلى إلحاق الضرر بالطبقة المحيطة بالألياف العصبية.
  • نمو أورام في الدماغ أو الحبل الشوكي.

التعرض لكدمة أو جرح في الأعصاب

قد يصاب بعض المرضى بالمثانة العصبية جراء تعرضهم إلى كدمة أو جرح في الحبل الشوكي أو خضوعهم لعملية جراحية في العمود الفقري، وأحيانًا قد تحدث الإصابة بهذه المشكلة جراء تعرض الفرد لحادث سير عنيف.

وسائل علاج المثانة العصبية

يهدف العلاج إلى تحسين عملية التبول حتى يتمكن المريض من إفراغ المثانة من البول دون التسبب بمشاكل أخرى لباقي أجزاء الجهاز البولي، مثل الكلى، ويتضمن العلاج ما يلي:

  • تجنب الأطعمة والمشروبات التي تزيد من تهيج المثانة، مثل المشروبات الغنية بالكافيين والمشروبات الغازية.
  • التحكم في مستوى السكر في الدم.
  • إفراغ المثانة من البول في أوقات محددة باستعمال قسطرة بولية.
  • تناول الأدوية الطبية التي وصفها الطبيب، والتي تعالج المثانة البولية.
  • حقن البوتكس في عضلات المثانة.
  • الخضوع لعملية جراحية.

ماذا يحدث إن لم يهتم المريض بعلاج المثانة العصبية؟

هناك العديد من المشاكل التي قد يتعرض لها الفرد إن لم يهتم بعلاج المثانة البولية، من أبرزها:

  • تسرب البول.
  • احتباس البول في المثانة جراء عدم استجابة العضلات للإشارات العصبية.
  • تلف الأوعية الدموية الدقيقة الموجودة في الكلى جراء امتلاء المثانة بالبول ورجوعه إلى الكليتين.
  • إصابة أحد أعضاء الجهاز البولي بالعدوى البكتيرية.

إن هذه المضاعفات لا تحدث مع بداية الإصابة بهذه المشكلة، ولكن عند إهمال العلاج..

للوقاية من تلك المضاعفات لا بد أن يهتم المريض بعلاج المثانة العصبية وألا يتجاهل الأمر، ويمكنه في هذه الحالة زيارة أحد أشهر الأطباء المتخصصين في علاج مشاكل المثانة، مثل الدكتور صلاح زيدان أستاذ جراحة المسالك البولية وأمراض الذكورة والعقم.