تبخير واستئصال البروستاتا بالليزر

تبخير واستئصال البروستاتا بالليزر

تشكل عملية تبخير واستئصال البروستاتا بالليزرتقدمًا وتطورًا جديدًا لاستئصالها بسلام وأمان. وتتميزهذه الطريقه عن الطرق التقليدية التى تعتمد على قطع البروستاتا لقطع صغيرة بأنه يتم استئصال وتبخير البروستاتا في وقت واحد بمنظار صغير جدًا بمساعدة تكنولوجيا الليزر ثم تقطيعها إلى قطع صغيره باستخدام جهاز المورسيلاتور.

كيف تتم استئصال البروستاتا بالتبخير؟
لا يتم ملامسة حقيقية للأنسجة، ولكن يتم التبخير عن طريق اقتراب المنظار من سطح البروستاتا مما يجعل المضاعفات قليلة وتكاد تكون محدودة نظرًا لعدم تلف الأنسجة الطبيعية حولها، مما يجنب المضاعفات الجراحية وعدم تأثيرها على القدره الجنسية.

ما هى غدة البروستاتا؟
غدة البروستاتا هى جزء من الجهاز التناسلى فى حجم ثمرة عين الجمل (20 جرام) أسفل المثانة وتحيط بمجرى البول، وغالبا يحدث تضخم البروستاتا مع تقدم السن، وينتج عنه عدة أعراض أهمها صعوبة وضعف سريان البول وعدم التحكم فيه، وعدم الشعور بتفريغ كمية البول بالكامل، وفى بعض الأحيان احتباس كامل للبول.
وتسبب تلك الأعراض فى شعور المريض بقلق وعدم قدرته على ممارسة حياته الطبيعة بسهولة وهنا يستوجب العلاج فورًا حتى لا يتطور الأمر إلى حدوث التهاب بالجهاز البولى واحتباس قد يصل إلى الفشل الكلوى.
والأعراض البسيطة يمكن علاجها بالأدوية بنجاح، ولكن إذا فشل الدواء فى العلاج أو نتج عنه مضاعفات من تضخم البروستاتا، فقد يكون التدخل الجراحى أمرًا واجبًا، ويمكن للأطباء الاختيار من مجموعة مختلفة من الطرق المؤثرة للتدخل الجراحى البسيط لاستئصال البروستاتا عن طريق مجرى البول بالمنظار.
العلاج الأساسى من هذه الطرق هو عملية استئصال البروستاتا عن طريق المنظار وأكثر الحالات يتم علاجها بهذه الطريقة وعلى الرغم من أنها نوع من أنواع الجراحات البسيطة، ولكن بعض المضاعفات والأعراض الجانبية ممكنة الحدوث مثل النزيف البولى وتهيج الأنسجة وخلل فى أملاح الدم الذى قد يؤدى إلى خطورة كبيرة.

ما هى مميزات عملية استئصال البروستاتا بالليزر؟
تبخيرواستئصال البروستاتا بالليزر يترتب عليه عدة ميزات أهمها المساعدة فى تجلط الدم وإحكام جميع الأوردة والشرايين المغذية للبروستاتا، مما يعطى ضمانا كبيرًا فى عدم حدوث أى نزيف والتئام سريع بعد التبخير والفائدة الكبيرة لهذه التكنولوجيا الجديدة باستخدام الليزرهوعدم تركيب قسطرة فى مجرى البول لفترة طويلة مثل الطرق التقليدية الأخرى ولكن يتم تركيب القسطرة لمدة ١٢ إلى ٢٤ ساعة يغادر بعدها المريض المستشفى، ويعود إلى نشاطه الطبيعى خلال يومين على الأكثر.
وتلك التكنولوجيا الجديدة تمثل تطورًا كبيرًا فى علاج أمراض تضخم البروستاتا وأول المستفيدين من هذه الثورة التكنولوجية هو المريض لانها تحقق نتائج مبهرة عن باقى أنواع الجراحات.

أما الميزة الكبرى لاستخدام هذه الطريقة هو القدرة الكبيرة فى استئصال الأحجام الكبيرة من تضخم غدة البروستاتا التى يعانى منها بعض المرضى الذين فى أغلب الأحيان يلجأ الأطباء إلى إجراء الجراحة التقليدية لاستئصال البروستاتا لعدم قدرة المنظار العادي للتغلب على الأحجام الكبيرة مما يؤدى إلى زيادة نسبة الخطورة لمثل هؤلاء المرضى.
ولليزر له القدرة على إجراء عملية الاستئصال الكلي للبروستاتا حتى لمثل هذه الأحجام الكبيرة من غدد البروستاتا بسهولة ويسر للمريض ولكن تتطلب خبرة كبيرة من الجراح لمثل هذا الأداء وتبقى النتائج الممتازة للمريض لعدم تعرضه لحدوث نزيف.

Leave a Reply