فقدان #الرغبة الجنسية

Home / مشاكل الخصية / فقدان #الرغبة الجنسية
فقدان  #الرغبة الجنسية

فقدان  #الرغبة الجنسية

  قد يعاني أي شخص من قلة الرغبة الجنسية  وعدم وجود الدافع لممارسة الجنس   سواء كان رجلا أو امرأة، وأيضا تلك الحالة لا تتعلق بالعمر، فالأمر لا يقتصر على كبار السن فقط، بل قد يعاني منها الشباب.

   أعراض فقدان الرغبة الجنسية

أهم الأعراض الرئيسية لفقدان الرغبة الجنسية، هي غياب الرغبة الجنسية، والشعور بالخوف، أو الغضب عند الحديث في موضوع الجنس، وقد يسيطر هوس تجنب الجنس على الشخص، مما يؤثر سلبا على حياته.

   أسباب فقدان الرغبة الجنسية

هناك أسباب عديدة قد تؤدي للإصابة بفقدان الرغبة الجنسية، وقد تكون تلك الأسباب جسدية أو نفسية.

 أسباب عدم الرغبة بالجماع عند الرجال قد يسبب انخفاض الرغبة الجنسية لفترة طويلة من الزمن قلق لبعض الناس، ويمكن أن يكون في بعض الأحيان مؤشرًا على حالة صحية كامنة، وهنا بعض الأسباب المحتملة لانخفاض الرغبة الجنسية لدى الرجال:

 انخفاض هرمون تستوستيرون:

التستوستيرون هو الهرمون الجنسي الذكري في الرجال، والذي يتم إنتاجه في الغالب في الخصيتين وهو الهرمون المسؤول عن بناء العضلات والعظام وتحفيز إنتاج الحيوانات المنوية، ويعتبر انخفاض هرمون التستوستيرون جزءًا طبيعيًا من الشيخوخة، ومع ذلك، يمكن أن يؤدي الانخفاض الحاد في هرمون التستوستيرون إلى انخفاض الرغبة الجنسية.

  ارتفاع هرمون الحليب لدى  الرجال قد يؤدي الي انخفاض في الرغبة الجنسية. و انخفاض في هرمون التستوستيرون وقد يؤدي الي تاخر في الانجاب او خلل في الانتصاب. 

الأدوية:

 يمكن أن يؤدي تناول بعض الأدوية إلى خفض مستويات هرمون التستوستيرون، مما يؤدي بدوره إلى انخفاض الرغبة الجنسية، وعلى سبيل المثال، قد تمنع أدوية ضغط الدم مثل مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين ومحفزات بيتا القذف والانتصاب.

 .

 الاكتئاب:

يؤثر الاكتئاب سلبيًّا على جميع مناحي حياة الشخص، إذ يعاني الأشخاص المصابون بالاكتئاب من نقص في الاهتمام بالأنشطة التي كانت ممتعة في السابق بما في ذلك الجنس، كما أنّ انخفاض الرغبة الجنسية هو أيضًا أحد الآثار الجانبية لبعض مضادات الاكتئاب.

 الأمراض المزمنة:

 يمكن أن تقلل الأمراض الخطيرة والمزمنة مثل السرطان من إنتاج الحيوانات المنوية، والأمراض المزمنة الأخرى التي يمكن أن تؤثر على الرغبة الجنسية تشمل: مرض السكري والسمنة وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول في الدم وأمراض القلب والكلى وفشل الكبد.

اضطرابات النوم: وجدت دراسة أن الرجال الذين يعانون من انقطاع التنفس أثناء النوم يعانون من انخفاض مستويات هرمون تستوستيرون، وهذا بدوره يؤدي إلى انخفاض النشاط الجنسي والرغبة الجنسية، وفي الدراسة، وجد الباحثون أن ما يقرب من ثلث الرجال الذين لديهم انقطاع في التنفس أثناء النوم الشديد كان لديهم أيضًا مستويات منخفضة من هرمون التستوستيرون.

 الشيخوخة:

إن مستويات هرمون تستوستيرون والتي ترتبط بالرغبة الجنسية تكون في أعلى مستوياتها عند الرجال في سن المراهقة المتأخرة، وفي أقل مستوياتها في سن الشيخوخة.

الضغط العصبي: يمكن أن يؤدي التوتر والإجهاد النفسي إلى التأثير سلبًا على الرغبة الجنسية لدى الرجال. تدني الثقة بالنفس: يمكن أن يؤثر ضعف الثقة بالنفس لدى الرجل بسبب عوامل عاطفية أو شكلية أو مادية إلى انخفاض الرغبة الجنسية لديه.

قلة التمارين الرياضية:

 يؤدي الكسل وقلة التمارين الرياضية إلى زيادة فرصة الإصابة بالعديد من الأمراض والمشكلات الصحية المختلفة التي قد يكون انخفاض الرغبة الجنسية نتيجةً لها.

تناول الكحوليات :

 يرتبط تناول كميات كبيرة من الكحول وبشكل مزمن بانخفاض مستويات هرمون التستوستيرون عند الرجال لذلك ينبغي تجنب هذا الأمر.

تعاطي المخدرات:

بالإضافة إلى الكحول، فإن استخدام التبغ والماريجوانا والمخدرات غير المشروعة مثل المواد الأفيونية تم ربطها أيضًا بانخفاض في إنتاج التستوستيرون، كما وجد أن التدخين له تأثير سلبي على إنتاج الحيوانات المنوية وحركتها.

   الأفلام الإباحية

 قد يكون استخدام المواد الإباحية مرتبطا ببعض حالات انعدام الرغبة والضعف الجنسي فقد وجد أن الرجال الذين تعرضوا للعديد من المواد الإباحية مثل الأفلام الإباحية، كانوا أكثر عرضة لفقدان الرغبة الجنسية.

 كيفية تشخيص فقدان الرغبة الجنسية

 قد يكون من الصعب تشخيص فقدان الرغبة الجنسية ، إذ لا يتوفر اختبارات دقيقه لتحديد الحالة،  فلابد من  استشارة طبيب للتأكد من عدم وجود أسباب مرضية، مثل اختلال هرمونات الجسم وخاصه هرمون الذكوره وهرمون الحليب

علاج فقدان الرغبة الجنسية

تتنوع أساليب العلاج حسبب الأسباب التي أدت للحالة، فهناك علاج طبي، وآخر نفسي، وسنوضح كلاهما :

العلاج الطبي لـ فقدان الرغبة الجنسية العلاج بالهرمونات، هو علاج فعال لفقدان الرغبة الجنسية، إذا كان السبب وراء انعدام الرغبة هو اختلال الهرمونات، سواء بسبب انخفاض هرمون تستوستيرون أو اختلال مستويات هرمون البرولاكتين وهذا العلاج مفيد للرجال بشكل خاص

 وبالنسبة للنساء يكون فعال إذا تراجعت الرغبة بسبب انقطاع الطمث عندها يساعد العلاج بالهرمونات البديلة في تعزيز الرغبة الجنسية.

    العلاج النفسي لـ فقدان الرغبة الجنسية العلاج للجانب العاطفي والنفسي لفقدان الدافع الجنسي أمر ضروري، ويمكن أن تساعد مهارات التواصل وحل المشاكل بين الأزواج على معالجة المشاكل الجنسية، كما يساعدك علاج إرشاد الأزواج، أو التدريب على العلاقات، أو الجلسات مع معالج النفسي، خاصة إذا كنت تربيت على أن التفكير في الجنس هو خطأ، أو كنت قد واجهت صدمة جنسية.

لزيادة الرغبة الجنسية ينصح باتباع بعض السلوكيات والتغييرات على نمط الحياة والنظام الغذائي:

الإكثار من تناول الفاكهة وخاصةً الموز والأفوكادو.

تناول الشوكولاتة لتأثيرها الإيجابي على هرمون السيروتونين.

 إضافة الأعشاب إلى النظام الغذائي وخاصةً الريحان والثوم.

تعزيز الثقة بالنفس وتخفيف التوتر والضغوط النفسية.

التقليل من شرب الكحول.

الحصول على قسط كافي من النوم. المحافظة على علاقة عاطفية جيدة مع شريكة الحياة.

Leave a Reply