عسر الجماع والتشنج المهبلي

عسر الجماع والتشنج المهبلي

تعاني بين 4% – 28% من النساء من عسر الجماع (Dyspareunia) – أي الألم أثناء ممارسة الجنس.

ويمكن أن يكون عسر الجماع سطحيًا، عند الإيلاج أوعميقُا. فلكل واحد من هذه الأنواع قد تكون أسباب مختلفة.

كان الاعتقاد السائد في الماضي ان المسبب لجميع حالات عسر الجماع السطحي هو تشنج المهبل (Vaginismus)، التقلص اللاإرادي لعضلات فتحة المهبل بسبب الخوف من الألم.

أصل هذه الظاهرة، كما كان يعتقد، هو الخوف، القلق، الرفض الجنسي، حالة هستيرية أو رأي مسبق بأن ممارسة الجنس تثير الاشمئزاز والألم.

اليوم، يبدو أن مصدر معظم حالات الألم لدى الإيلاج السطحي هو التهاب الدهليز (Vestibulitis)، أي التهاب مقدمة العضو التناسلي الخارجي لدى المرأة.

تقلص عضلات فتحة المهبل، في هذه الحالات، هو ثانوي فقط. ويشكل التهاب الدهليز حالة عضوية.

أحيانًا، وكردة فعل على صعوبة إقامة علاقة جنسية، قد يحدث قذف مبكر للمني أو عجز جنسي لدى الزوج.

أسباب وعوامل خطر عسر الجماع:

الالتهاب المهبلي أو التهاب الشفرتين

ندوب، خراج (Abscess) في غدة بارثولين (Bartholin’s gland)

المهبل: مهبل قصير عقب استئصال الرحم، تدلي جدران المهبل.

دهليز الفرج: التهاب الدهليز، غشاء بكارة صلب، غشاء بكارة كامل (أرتق – imperforate)، عدم تناسب

عنق الرحم: التهاب عنق الرحم

المهبل: نقص الاستروجين، الجدران، التضيق جراء الإشعاع، نقص الإفرازات بعد تضييق المهبل.

الرحم: تمزق الأربطة الواسعة (Ligamenta) {متلازمة الين ماسترس}

أخرى :التهاب المثانة (Cystitis)، التهاب الإحليل (Urethritis)

الحوض: بطانة الرحم المهاجرة (Endometriosis)، ورم في الحوض، مرض التهابي حوضي (Pelvic inflammatory disease – PID)

Leave a Reply