رمل الكلى

Home / مشاكل الخصية / رمل الكلى
رمل الكلى

رمل الكلى
يُعدّ رمل الكلى أو ما يُعرف بحصى الكلى من أكثر أمراض الجهاز البولي شيوعاً، وهو عبارة عن ترسّبات معدنيّة صلبة تكوّنت في الجهاز البولي نتيجة تبلور بعض الأملاح والمعادن، وفي غالب الأمر يختلف حجم الحصى من مريض إلى آخر فبعضها يكون حجمها صغيراً بحجم حبة السكر، ومنها ما هو أكبر بحيث يصل حجم بعضها إلى حجم كرة تنس الطاولة، وقد يصاب المريض بحصى الكلى بسبب وجود عوامل عدة ساعدت على تكوّنها؛ مثل زيادة تركيز المواد الذائبة في البول، أو نتيجة لعدم وجود المواد التي تمنع هذه الترسّبات بالالتصاق ببعضها، ممّا يسمح لتبلور المعادن مكونةً الحصى، في كثير من الأحيان فإنّ حصى الكلى لا تسبب ضرراً دائماً للجهاز البوليّ، ولكنّها تُحدث ألما شديداً للمريض، وذلك عند مرورها في المسالك البوليّة.

أنواع رمل الكلى
توجد أنواع عدة من رمل الكلى، حيث إنّ تحديد نوع الرمل يساعد على معرفة سبب تكوّنها، ويسهّل عمليّة علاجها، ويمكن تصنيف الحصى التي تتكوّن في الكلية حسب تركيبها الى عدّة أنواع أهمها:
حصوات الكالسيوم (بالإنجليزية: Calcium Stones): وهي من أكثر أنواع الحصى انتشاراً، وتكون بالعادة إمّا على شكل أوكسلات الكالسيوم أو فوسفات الكالسيوم؛ حيث يزداد تشكّل الأوكسالات بالبول نتيجة استهلاك المرضى لكميّات كبيرة من الأطعمة الغنية بالأوكسالات، مثل السبانخ، والبندق، والشوكولاتة، وحليب الصويا.
حصوات حمض البوليك (بالإنجليزية: Uric Acid Stones): تتشكل في العادة عند المرضى الذين لا يشربون كميات كافية من الماء، ويعتمدون في غذائهم على كميات كبيرة من البروتين.
حصوات السيستين (بالإنجليزية: Cystine Stones): عادة ما تتشكّل هذه الحصى نتيجة خلل وراثي يجعل الكلية تطرح كمية كبيرة من الحمض الأميني سيستين (بالإنجليزية: Cystine).
حصوات السيتروفيت (بالإنجليزية: Struvite Stone): هذه الحصى تنتج فعليّاً بسبب التهابات المجاري البولية، حيث تمتاز بسرعة تكّونها وكُبر حجمها.
أعراض رمل الكلى
قد تختلف الأعراض بناءً على وضع المريض من حيث موقع الحصوة وحجمها، فإن كانت الحصوة صغيرة الحجم فإنها قد تمر من تلقاء نفسها دون ألم ، بينما تبدأ الأعراض بالظهور عندما تكون الحصوة كبيرة الحجم، حيث أنها تمنع تدفق البول مما قد يسبب الآم شديدة وفي هذه الحالة قد يشعر المريض بما يلي:
المغص الكلوي
ألم من موجات حادّة ومفاجئة على أحد جانبي الظهر أو البطن، وقد يتجه إلى أسفل الفخذَين، ويصبح الألم أكثر شدة مع مرور الوقت، وفي العادة يبدأ الألم بالظهور في ساعات الليل المتأخرة، أو في الصباح الباكر، وذلك بسبب تقلّص الحالب في هذه الأوقات. كما أنّ الألم الناتج من حصى الكلى قد يتغيّر؛ من حيث شدّة الألم ومكانه، وذلك بسبب انتقال الحصى إلى موقع آخر في الجهاز البولي.
تغيّر لون البول إلى اللون الوردي أو البني.
زيادة عدد مرات التبول وبكميّات قليلة.
الشعور بالغثيان والاستفراغ، أو وجود الحمّى والقشعريرة يدلّ على وجود التهاب.

التخلص من رمل الكلى
علي حسب حجمها ونوعها، حيث يتم معرفة نوع الحصى من خلال تجميع عيّنة من البول وفحصها في المختبر، أمّا بالنسبة للحجم فكلما كان حجم الحصى أصغر كان ذلك أفضل
يمكنك التخلص من رمل الكلى عن طريق
شرب كميّة كبيرة من الماء: إنّ شرب ما يقارب ستة إلى ثمانية أكواب يومياً من الماء يساعد على إدرار البول، وبالتالي يساهم في تسهيل عملية إخراج الحصى، أمّا بالنسبة للمرضى الذين لا يستطيعون شرب الماء بسبب الغثيان والاستفراغ فيمكن إعطاؤهم السوائل عن طريق الوريد.
تناول بعض الأدوية: مسكنات الآلام، مثل مسكنات الألم الناركوتية؛ وهي مسكنات قوية الفاعلية تستخدم لحالات الألم الشديد، وقد تسبب الإدمان مضادات الالتهاب: في حال وجود التهاب بكتيري.
الأدوية التي تعمل على إدرار البول.
فوار بيكربونات الصوديوم. محلول الفسفور.
عقار ألوبيورينول (Allopurinol): لمعالجة حصى حامض اليوريك.
تفتيت الحصوات بالموجات التصادميه (بالإنجليزية: Lithotripsy): حيث يستخدم الموجات الصوتيّة لتفتيت الحصى الكبيرة إلى حجم أصغر يسهُل مروره عبر الحالب إلى المثانة، وبالتالي خارج الجسم عن طريق البول، ولكن بعض المرضى قد لا يفضّلون هذا الإجراء باعتباره غير مريح ويحتاج الى تخدير، كما قد يسبب نزيفاً حول منطقة الكلية، وظهور الكدمات على جانبَي البطن والظهر.
منظار الكلي
منظار الحالب و الليزر
الوقاية من رمل الكلى
شرب كميات كافية من الماء: إنّ شرب الماء بكثرة يساعد على تقليل تركيز المواد المذابة في البول، وبالتالي الوقاية من تكوّن الحصى.
اتباع نظام غذائي مناسب: وذلك بالتقليل من تناول الأغذية المحتوية على البروتين (مثل: السمك، واللحوم الحمراء، والبيض والأجبان)
تجنّب الأغذية الغنية بالأوكسالات (مثل: السبانخ، والبندق، والشوكولاتة، وحليب الصويا)
التخفيف من تناول الأطعمة التي تحتوي على كثير من الأملاح

Leave a Reply