دوالي الخصية

Home / مشاكل الخصية / دوالي الخصية
دوالي الخصية

ما هي أعراض دوالي الخصية ؟
1- قد تكتشف بالصدفة عند البحث عن الإنجاب بدون أي أعراض ,وقد تؤدي إلي حدوث ألم في الخصية المرافق مع الحكّة، وعندما يستلقي المريض على ظهره يذهب الألم.
2-تضخّم وتعرج وتغير في شكل منطقة الصفن.
3-صغر في حجم الخصية على الجهة المُتأثّرة.
4-الشعور بثقل زائد وغير طبيعي في الخصية. يزيد الألم مع الوقوف أو المجهود البدني، خاصّةً على مدى فترات طويلة. يزداد الوضع سوءاً مع نهاية اليوم مقارنة بأوّله.
عادة ما تحدث الدوالي بالجهة اليسرى يعود إلى أن وريد الخصية اليسرى يزيد طوله على الوريد الأيمن من 8 – 10سم ويدخل وريد الكلية اليسرى بطريقة مستقيمة بينما يدخل الوريد الأيمن الوريد الأجوف من زاوية مائلة و عند ارتفاع الضغط في وريد الكلية اليسرى وفي وجود خلل في الصمام ما بين الوريدين الكلوي والمنوي، الذي يمنع عادة رجوع الدم نحو الخصية، وذلك لأسباب خلقية وغير مرضية، فقد يؤدي ذلك إلي تسرب الدم رجوعاً إلى الوريد المنوي الأيسر مع توسع أوردة الحبل المنوي والخصية الذي قد يكون ظاهرياً أحياناً ويشكل ما نسميه دوالي الخصية
لماذا تؤثر الدوالي علي إنتاج الحيوانات المنوية؟
– زيادة الدم في الأوردة المتضخمة حول الخصية تزيد درجة الحرارة داخلها مما يؤثر على وظيفتها .
– إن ركود كمية عالية من الدم في الدوالي حول الخصية قد يسبب نقص الأوكسجين في أنسجتها مما يؤدي إلى تعطيلها. ولكن إلى الآن لم تثبت الدراسات صواب هذه النظرية..
– وجود الدوالي قد يقترن بتغيرات هرمونية منها انخفاض تركيز الهرمون الذكري وخلل في إفراز الهرمونات النخامية المحثة للخصية .
هل يوجد تأثير أو أضرار لمشكلة دوالي الخصية على الانتصاب؟
كثيراً ما يسئل الطبيب هل تؤثر الدوالي على الانتصاب أم لا و الإجابة هي أنها لا تؤثر على انتصاب القضيب حيث إنها عملية منفصلة عن التأثير عن السائل المنوي أو القدرة على الحمل والإنجاب. فحتى إذا أصيب المريض بالعقم فلا يعني هذا عدم قدرته على الانتصاب.
ما هي أفضل وسيلة لعلاج دوالي الخصية؟
أفضل وسيلة جراحية هي الجراحة الميكروسكوبيه التي يتم إجراءها بواسطة شق صغير في أسفل المنطقة الأربية لا يتعدى2سنتم وبمساعدة المجهر الجراحي الذي يساعد على كشف الأوردة والشرايين والأوعية اللمفاوية حول الحبل المنوي بدقة وربط الأوردة فحسب بدون مس الأوعية الأخرى. وفشل تلك العملية التي تتطلب خبرة واسعة في الجراحة المجهرية لا يتعدى 5% 0 بينما فشل الوسائل الأخرى الجراحية يتراوح بين 5% إلى 15% وأنها تقلل من نسب حدوث القيله المائية أو كيس ماء حول الخصية الذي قد يحصل عادة بنسبة 3% إلى 39% بعد استعمال الطرق الجراحية الأخرى، وأنها تساعد على المحافظة على الشرايين التناسلية والأوعية اللمفية في أغلبية الحالات، ويمكنه إجراء هذه العملية تحت بنج نصفي في معظم الحالات.

Leave a Reply