حصوات الكلي

حصوات الكلي

هي جسم صلب يتشكل في الكليتين ويتفاوت حجم هذا الجسم والمعروف بحصوات الكلى من حجم صغير لا يرى بالعين المجردة إلا بالميكروسكوب إلى حجم يقارب كرة الجولف قطرها حوالي 5 سم وقد تسبب ألماً شديداً إذا سدَت مخرج البول. وتتكون معظم حصوات الكلى من أملاح الكاليسوم ولها عدة أشكال مختلفة، وفي العديد من الحالات لا يستطيع الأطباء تحديد سبب تشكل الحصوات وبعض الناس تكون لديهم قابلية لتكون الحصوات القلوية وذلك لأنهم يمتصون كمية من الكالسيوم عن طريق غذائهم ويطرح الكالسيوم الزائد في البول ولكن قد يتبلور بعض الكالسيوم قبل أن يغادر الجسم مشكلاً حصاة.
حصوات الكلية تقسم إلى:
– حصوات كالسيوم (أوكسالات أو فوسفات)
– حصوات حمض اليوريك
– حصوات فوسفات الأمونيوم والماغنيسيوم
كل نوع من هذه الحصوات له العديد من الأسباب، أما العلاج فيعتمد على طريقة تكون الحصى والأسباب المسؤولة عن تكوينها لكل نوع على حدة، كل الأنواع السابقة تتشارك في نفس الحالة والأعراض المرضية
وتوجد أدوية من الطبيعة لإخراج حصوات الكلى وهي:
البقدونس يعتبر نبات البقدونس من النباتات المدرة التي تمنع تكون حصاة الكلية، وقد أفادت وزارة الصحة الألمانية أن عمل شاي من البقدونس بمقدار ملعقة صغيرة من الجذور الجافة للنبات لكوب من الماء الذي سبق غليه ويشرب مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم (كوبين الى 3أكواب في اليوم) كان له تأثير جيد.
وكذلك بذور البقدونس فإن لها تأثيرا على إخراج حصاة الكلى وهي مضادة للروماتيزم إلا أن عدم استعمالها بحرص يسبب تأثيراً سيئاً حيث أن جرعات البذور العالية سامة كما يجب عدم استخدامها من قبل النساء الحوامل او الذين يعانون من امراض الكلى.
إذا كنت تعاني من حصى الكلى، ينصحك الباحثون بشرب عصير الليمون، وأوضح الأطباء أن حصى الكلى هي مشكلة خطرة وخاصة إذا كنت تعاني من حصى الكلى
وأثبتت الدراسات أن الاستهلاك المنتظم لعصير الليمون يزيد درجة الحموضة ومحتوى الستريت والبوتاسيوم وحجم البول دون أن يزيد محتوى الكالسيوم، إذ تساعد الزيادة في نسبة مستويات الستريت إلى الكالسيوم في منع تبلوره وتنشيط طرحه في البول، كما أظهرت الأبحاث أن هذا العلاج فعال في منع عودة حصى الكلى من جديد، ولا يسبب أي آثار جانبية حتى عند المصابين بمشكلات واضطرابات هضمية.
ويُنصح الأشخاص الذين يعانون من حصى الكلى عادة بشرب لترين من الماء على الأقل وتجنب الأطعمة المالحة والسبانخ والمشروبات الغازية والقهوة.

Leave a Reply