حصوات الكلى والجهاز البولي .. الأعراض والمضاعفات

Home / حصوات الكلي / حصوات الكلى والجهاز البولي .. الأعراض والمضاعفات

الشخص المصاب بحصوات الكلى والجهاز البولي يظهر عليه بعض الأعراض يستطيع من خلالها التعرّف على المرض ..والأعراض تحتلف على حسب موقع الحصوة .. إذا كانت الحصوة صغيرة الحجم ومكانها داخل الكُلية، من الممكن ألا تتسبب في أي أعراض .. أما إذا كانت الحصوة بداخل الحالب، فالمريض من الممكن أن يعاني من الأعراض التالية:

1) المغص الكلوي:

الآلام المصاحبة لحصوات الكلى معروف عنها أنها تكون شديدة للغاية وتأتي على شكل نوبات متفاوتة في الشِدة .. الألام تظهر في مناطق أسفل البطن، أسفل الظهر، الحوض، وقد يمتد الألم ويبدأ المريض بالشعور بألم في الخصيتين، ومابين النوبات، المريض يشعر بآلام خفيفة نسبياً أو بشعور مزعج في أسفل الظهر أو في منطقة الحوض ..

2) مشاكل في التبوّل:

– آلام أو حُرقة عند التبول (حرقان في البول)
– لون البول يصبح داكناً بعض الشيء، أو لون أحمر أو وردي، وهذا في الغالب يكون بسبب تجريح حصوات الكلى للمسالك البولية وبالتالي نزول الدم مع البول، ومن الوارد أيضاً أن يصبح البول أكثر كثافة وتصدر منه رائحة كريهة
– كثرة التبول باستمرار والذهاب للحمام بشكل متكرر
– قِلة كمية البول مقارنة بعادة المريض الإخراجية

3) المعاناة من الغثيان والقيء

4) ارتفاع درجة حرارة الجسم والشعور بالتعب العام والإعياء الشديد، وهذا في حالة إذا تسببت حصوات الكلى في التهابات في المسالك البولية

علاج حصوات الكلى في مرحلة مبكرة بالطبع أفضل لأن الحالة إذا لم يتم علاجها في أسرع وقت، يبدأ المريض في المعاناة من بعض المضاعفات، مثل:

– حصوات الكِلى المتكررة، حيث أن الأشخاص الذين تم إصابتهم بحصوات الكلى مرة واحدة على الأقل مُعرضين بنسبة 80% للإصابة بها مرة أخرى
– التهاب أو انسداد في المسالك البولية وقد يتطور إلى تضخم في الكليتين
– قصور بوظائف الكِلى
– فشل كلوي وغسيل كلوي
– إصابة الحالب أثناء خضوعه لعملية جراحية لإزالة حصوة بالكِلى
– نزيف دم حاد في البول

– غير أن الحصوات لا تظلّ بنفس مكانها داخل الكِلى، وقد تبدأ بالتحرك والمرور من الكِلى إلى الحالب والذي يعتبر ممر ضيق وحساس، وممكن الحصوات تكون كبيرة للغاية بحيث لا يمكن تمريرها بسهولة من الحالب إلى المثانة، وبالتالي يحدث تقلصات وتهيج في الحالب أثناء مرورها، وظهور الدم في البول ..
وفي بعض الأحيان تمنع الحصوات تدفق البول (انسداد المسالك البولية)، ووالذي قد يتطور إلى الإصابة بـ “عدوى الكِلى”

ولذلك، الاكتشاف والتشخيص المبكر للمرض يعتبر الحل الأمثل للتخلص من المرض قبل الدخول في مرحلة المضاعفات ..

Leave a Reply