تبخير البروستاتا بالثوليوم ليزر

Home / مشاكل الخصية / تبخير البروستاتا بالثوليوم ليزر
تبخير البروستاتا بالثوليوم ليزر

تبخير البروستاتا بالثوليوم ليزر

    تتمثل أعراض تضخم البروستاتا الحميد في: حدوث حرقان في البول وتقطع في البول و صعوبة في التبول، والتبول المتكرر أثناء الليل أو السلس البولي، وقد تصل إلى انسداد في مجرى البول وتركيب قسطرة إذا أهمل المريض العلاج.

ويعتبر الثوليوم ليزر أحدث تقنيات العلاج بالليزر في العالم

 وهذه التقنية الحديثة مكنت الأطباء من إجراء العملية بنسبة نجاح 100%، دون التسبب في فقدان كميات من دم المريض، إذ قللت نسبة الحاجة إلى نقل دم له إلى 5% بدلاً من الـ20% التي كان يحتاج إليها في الطرق التقليدية السابقة.

 واجراءعملية البروستاتا عن طريق الجراحة التقليدية لإزالة الجزء المتضخم كانت تستلزم بقاء المريض 10 أيام تحت المتابعة وبقاء القسطره مده طويله ، إلى أن تطور الأمر بعد ذلك ليجري الأطباء الجراحة باستخدام القاطع الكهربائي عن طريق المنظار، ويحتاج بين 20 و30% من المرضى الذين خضعوا لإزالة الورم باستخدام التقنية الحديثة إلى نقل دم بعد العملية، والبقاء بين ثلاثة وخمسة أيام تحت الرعاية.

ولكن التقنية الجديدة ( الثوليوم ليزر ) تشكل ثورة على الطرق التقليدية، حيث يتمكن من إزالة التضخم، مهما كان حجمه، دون فقدان المريض للدم.

وتضخم البروستاتا مشكلة صحية يعاني منها في الغالب من تجاوزت أعمارهم 50 عاماً، وهناك حالات يكون التدخل الجراحي فيها ضرورياً إلا أنه يسبب مضاعفات كثيرة، لذلك من الأفضل علاجها بالليزر الذي يعتبر البديل الآمن للجراحة.

 ويعتبرالثوليوم ليزر آمن تماماً ولا يسبب نزيف، ويصلح للمرضى الذين يعانوا من بعض المشاكل الصحية، كمرضى القلب وسيولة الدم والضغط، ويصلح مع جميع الحالات التي كانت لا تستجيب للعلاجات الأخرى أو يصعب فيها التدخل الجراحي. 

  ويمكن للمريض مغادرة المستشفى بعد أقل من 24 ساعة أو في اليوم التالي للعملية و يعتمد فكرة الثوليوم ليزرعلى إزالة الجزء المتضخم كاملاً من البروستاتا، هو يناسب أي حجم حتى إذا وصل حجم البروستاتا إلى500 جرام دون الحاجة للجراحة، ولا يعاني المريض بعده من أي مشاكل ولا يحتاج إلى نقل دم.

Leave a Reply