الموجات التصادميه لعلاج ضعف الانتصاب

Home / مشاكل الخصية / الموجات التصادميه لعلاج ضعف الانتصاب
الموجات التصادميه لعلاج ضعف الانتصاب

هي تقنيه جديده عباره عن طاقه معينه من الموجات التصادمية منخفضة التردد تسلط علي انسجة العضو الذكري ، بصورة متكررة مما يؤدي الى تحفيز الجسم لتخليق اوعية دموية جديدة مع حدوث تحسن في ملموس في الدورة الدموية داخل العضو الذكري مما يؤدى الى تحسن الإنتصاب
وحديثا جدا تم تطوير جيل جديد من أجهزة الموجات التصادمية منخفضة التردد في تحفيز الأنسجة على تجديد الخلايا التالفة وذلك بتكوين انسجه جديدة واوعية دموية جديدة وسرعة الالتئام. وتم استعمال ذلك في مجالات عدة في الطب في القلب والعضلات والمفاصل وأخيرا في العضو الذكرى ولكن بتردد منخفض
تستعمل أجهزة الموجات التصادمية عالية التردد في تفتيت الحصوات بنجاح
وهذه الموجات التصادمية تؤدي الى افراز مواد كيميائية تحفز الجسم على تكوين اوعية دموية جديدة مع حدوث تحسن في ملموس في الدورة الدموية داخل النسيج الكهفي للعضو الذكري.
وهذا العلاج ليس تأثيرا وقتيا مثل الأدوية الوقتية التى ينتهى تأثيرها بمجرد انتهاء المفعول…بل التأثير الإيجابي وتخليق اوعية دموية جديدة يستمر ويمتد
وتشير النتائج التي نشرت في الدوريات الطبية العالمية والمؤتمرات المتخصصة الى نسبة نجاح جيدة جدا تصل الى ٥٠% من التحسن عند كثير من المرضى حيث ان المرضى الذين كانو لايستجيبون من قبل للعلاجات بالفم مثل الفياجرا اصبحو يستجيبون بشكل جيد بعد العلاج الجديد والذين كانو يستجيبون بشكل جيد كثير منهم استغنى عن استعمال تلك الحبوب ولكن يجب انتقاء المرضي بعنايه حيث انها لا تطبق علي كل المرضي وهذا دور الطبيب المختص
واحدة من مزايا العلاج بالصدمة هو إمكانية الاستغناء عن حبوب الأدوية المحرّضة ومضاعفاتها، وبذلك فإنها حل أكثر استدامة، وهو يستهدف آلية الانتصاب، مما يجعل الرجل قادراً على تحقيق الانتصاب من تلقاء نفسه.

يقوم الطبيب بتطبيق مسبار مغطى بنوع خاص من الجلّ على القضيب لمدة 15-20 دقيقة خلال جلسة العلاج، ويتم العلاج عادة دون تخدير أو مسكنات للألم، على الرغم من أنك قد تشعر بالوخز، ولكن هذه العملية ليست مؤلمة في العادة.
وحاليا اشارت بعض التقارير بانه لايوجد جدوي مؤكدة علمياً حول فعاليه الموجات التصادمية لعلاج الضعف الجنسي ، و أن الأمر يستدعي المزيد من الأبحاث.
بعض المرضي اللذين يعانون من الضعف الجنسي الشديد قد يحتاجون إلى تناول الدواء جنباً إلى جنب مع العلاج
لم يتم إيجاد أي فائدة مؤكدة للموجات التصادمية في مجال علاج مرض بيروني و تقوس العضو الذكري

Leave a Reply