المسح الميكروسكوبي للخصيه

Home / مشاكل الخصية / المسح الميكروسكوبي للخصيه
المسح الميكروسكوبي للخصيه

يعد انعدام الحيوانات المنوية في السائل المنوي من أهم أسباب العقم لدى الرجال خاصة انعدام الحيوانات المنوية لأسباب غير انسدادية في الوعاء الناقل للحيوانات المنوية
ويعتبر المسح الميكروسكوبي للخصيه ﻣﻦ أﻓﻀﻞ اﻟﺤﻠﻮل واﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺎﻋﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت اﻟﻤﻨﻮﻳﺔ ﻟﺪي اﻷﺷﺨﺎص اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ ﻣﺸﺎﻛﻞ اﻧﻌﺪام اﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت اﻟﻤﻨﻮﻳﺔ، واﻟﺬﻳﻦ ﺳﺒﻖ ﻟﻬﻢ أن أﺟﺮوا ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻔﺘﻴﺶ ﻋﻦ اﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت اﻟﻤﻨﻮﻳﺔ ﺑﻮاﺳﻄﺔ اﻟﺴﺤﺐ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻻﺑﺮة أو اﻟﺬﻳﻦ أﺟﺮﻳﺖ ﻟﻬﻢ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻓﺘﺢ ﻟﻠﺨﺼﻴﺔ وأﺧﺬ ﻋﻴﻨﺔ ﺑﺴﻴﻄﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺎﻟﻄﺮق اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ.

طريقة إجراء عملية المسح المجهري؟
ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﻤﺴﺢ الميكروسكوبي ﻫﻲ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺟﺮاﺣﺔ اﻟﻴﻮم اﻟﻮاﺣﺪ ﺣﻴﺚ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﻤﺮﻳﺾ اﻟﻤﻐﺎدرة ﻓﻲ ﻧﻔﺲ اﻟﻴﻮم وﻣﻤﺎرﺳﺔ ﺣﻴﺎﺗﻪ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ، وﺗﺘﻢ ﻫﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻏﺎﻟﺒﺎ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام اﻟﺘﺨﺪﻳﺮ اﻟﻤﻮﺿﻌﻲ أو اﻟﻨﺼﻔﻲ أو اﻟﺘﺨﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﺣﺴﺐ اﻟﺤﺎﻟﺔ، وﺗﺴﺘﻐﺮق ﻣﻦ ﺳﺎﻋﺔ اﻟﻰ ﺛﻼث ﺳﺎﻋﺎت ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻢ اﻟﺒﺤﺚ ﺑﺸﻜﻞ دﻗﻴﻖ ﺟﺪا بكافة اﻧﺤﺎء اﻟﺨﺼﻴﺔ ﻟﻠﻮﺻﻮل اﻟﻰ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺻﻐﻴﺮة ودﻗﻴﻘﺔ ﺟﺪاً داﺧﻞ اﻟﺨﺼﻴﺔ ﺗﺤﺘﻮى ﻋﻠﻰ ﺣﻴﻮاﻧﺎت ﻣﻨﻮﻳﺔ ﺣﺘﻰ وأن ﻛﺎن اﻟﻌﺪد ﻗﻠﻴﻞ ﺟﺪا، وﻓﻲ ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ ﻣﺒﺎﺷﺮة ﻳﺘﻢ ﻓﺤﺺ اﻟﻌﻴﻨﺔ ﺑﺎﻟمعمل ﻟﻜﻲ ﺗﺴﺘﺨﺪم ﻟﺘﻠﻘﻴﺢ ﺑﻮﻳﻀﺔ اﻟﺰوﺟﺔ وﻳﻤﻜﻦ ﺗﺠﻤﻴﺪ ﺑﺎﻗﻲ اﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت اﻟﻤﻨﻮﻳﺔ اﻟﻤﺴﺘﺨﺮﺟﺔ ﻟﺴﻨﻮات ﻋﺪﻳﺪة ﻻﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺮﻏﺒﺔ ﻓﻲ إﻋﺎدة ﻋﻤﻠﻴﺔ أﻃﻔﺎل اﻻﻧﺎﺑﻴﺐ و اﻟﺤﻘﻦ اﻟﻤﺠﻬﺮي.

نسبة نجاح عملية المسح الميكروسكوبي؟
– تعد نسبة النجاح حوالي 56% في الحالات التي لم يسبق لها عمل أي عينه من الخصية.
– ونسبة نجاح 40% في الحالات التي سبق لها عمل مرة أو اثنتين على الأكثر عملية عينة من الخصية العادية.
– ونسبة نجاح 23% فقط في الحالات التي تم عمل لها عينة من الخصية تلات أو أربع مرات سابقة.
ونستنتج من هذا:
أن نسبة استخراج الحيوانات المنوية باستخدام الميكروسكوب تقل بعد عمل عينة عادية من الخصية سواء بالفتح الجراحي العادي أو بالإبر.

مميزات عملية المسح الميكروسكوبي؟

أﻓﻀﻞ اﻟﺤﻠﻮل اﻟﻤﺘﺎﺣﺔ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت اﻟﻤﻨﻮﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﺨﺼﻴﺔ ﺣﺘﻰ اﻷن.
ﺿﺮرﻫﺎ اﻗﻞ ﺑﻜﺜﻴﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﺨﺼﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻻﺧﺮى وذﻟﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﻢ اﺳﺘﺨﺪام اﻟﻤﻴﻜﺮوﺳﻜﻮب ﺑﺎﻹﻣﻜﺎن ﺗﺠﻨﺐ أي ﺿﺮر ﻗﺪ ﻳﺼﻴﺐ أﻧﺴﺠﺔ اﻟﺨﺼﻴﺔ أو اﻷوﻋﻴﺔ اﻟﺪﻣﻮﻳﺔ اﻟﻤﻐﺬﻳﺔ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ وﻟﺬﻟﻚ ﻧﺴﺒﺔ ﺣﺪوث أي اﺛﺎر ﺟﺎﻧﺒﻴﺔ ﺗﻜﺎد ان ﺗﻜﻮن ﻧﺎدره.
اﺳﺘﺨﺪام اﻟﺠﺮاﺣﺔ اﻟﻤﻴﻜﺮوﺳﻜﻮﺑﻴﺔ ﺗﺴﺎﻋﺪ ﻋﻠﻰ ﺗﺠﻨﺐ اﻟﻀﺮر ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ اﻟﻤﻀﺎﻋﻔﺎت اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺤﺪث ﻟﺒﻌﺾ اﻻﺷﺨﺎص اﻟﺬﻳﻦ أﺟﺮﻳﺖ ﻟﻬﻢ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﺑﺎﻹﺑﺮة أو العينه التقليديه وﻣﻨﻬﺎ ﺗﻮرم اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻊ اﻟﺸﻌﻮر ﺑﺎﻷﻟﻢ اﻟﺬي ﻳﺴﺘﻤﺮ إﻟﻰ أﺳﺎﺑﻴﻊ أو ﺿﻤﻮر ﻓﻲ اﻟﺨﺼﻴﺔ أو ﺣﺪوث ﺗﻜﺘﻞ دﻣﻮي.
ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻤﺴﺢ اﻟﻤﺠﻬﺮي ﻣﻘﺪار اﻷﻧﺴﺠﺔ اﻟﻤﺄﺧﻮذة أﻗﻞ ﺑﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﻣﻘﺪار اﻷﻧﺴﺠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﺨﺮج ﺑﺎﻟﻄﺮق اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﺣﻴﺚ ان اﻷﺿﺮار اﻟﺠﺎﻧﺒﻴﺔ ﺗﺰداد.
ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﺤﺐ اﻟﻤﺠﻬﺮي ﻳﺘﻢ ﺳﺤﺐ اﻟﻌﻴﻨﺎت ذات ﺟﻮدة أﻓﻀﻞ ﺑﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﻴﻨﺎت اﻟﻤﺴﺘﺨﺮﺟﺔ ﺑﺎﻟﻄﺮق اﻷﺧﺮى وذﻟﻚ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام اﻟﻤﻴﻜﺮوﺳﻜﻮب اﻟﺪﻗﻴﻖ اﻟﺬي ﻳﺴﺎﻋﺪ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﺪﻳﺪ أﻓﻀﻞ اﻟﻌﻴﻨﺎت.
هل يمكن تكرار هذه العملية؟
ﻧﻌﻢ ﺑﺎﻹﻣﻜﺎن، وﻟﻜﻦ ﻋﻠﻰ الاقل بعد سته اشهر وﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﺣﺠﻢ اﻟﺨﺼﻴﺔ وﻇﺮوف اﻟﻤﺮﻳﺾ اﻟﺼﺤﻴﺔ وﻋﻤﺮه ووزﻧﻪ.

Leave a Reply