الضعف الجنسي عند الرجال

Home / الضعف الجنسي عند الرجال / الضعف الجنسي عند الرجال
الضعف الجنسي عند الرجال

الضعف الجنسي عند الرجال له مظاهر واشكال عديده منها ضعف الرغبه الجنسيه او ‏عدم القدره علي الانتصاب او عدم القدره علي الاحتفاظ بالانتصاب بالشكل الكافي ‏لاتمام العمليه الجنسيه اوبالشكل المرضي للطرفين او قد يكون هناك مشاكل في القذف ‏كحدوث القذف قبل الوصول لذروة النشوة أو تأخر الوصول إليها وربما عدم الوصول ‏إليها على الإطلاق‎.

 ضعف الانتصاب هو شكل من اشكال الضعف الجنسي وهو عدم القدرة علي حدوث ‏الانتصاب او عدم القدره على الحفاظ على قوة ومدة انتصاب بشكل كافي لاتمام العملية ‏الجنسية بنجاح وبدون العلاج قد تكون العملية الجنسية صعبة الحدوث، وقد تبدأ هذه ‏المشكلة من سن الاربعين .. ولقد أشارت الدراسات بأن هناك من 18-30 مليون ‏شخص مصاب بضعف الانتصاب‎ ‎ولكن مريض ضعف الانتصاب لديه رغبة جنسية ‏ممتازة ولكن الجسم يفشل في الإستجابة لهذه الرغبة حيث أن في معظم الحالات يكون ‏هناك مشكلة جسدية‎.‎‏ ‏

ولقد اشارت الاحصائيات أن 40% من الرجال يصابون بدرجة من ضعف الانتصاب ‏عند سن الاربعين، و 70% من الرجال يصابون بدرجة من ضعف الانتصاب عند سن ‏السبعين ولكن هذا لا يعني أنه مع التقدم في السن يصاب الرجل بضعف الانتصاب لأن ‏العلاج يكون فعالا في أي زمن‎.

يحدث الانتصاب عندما يملأ الدم الاجسام الكهفيه داخل القضيب وهي عملية ‏يحفزها المخ وأعصاب الأعضاء التناسليه وهرمونات الجسم وأي عائق في هذه ‏العملية يؤدي إلى ضعف الانتصاب.‏

وقد يعود الضعف الجنسي عند الرجال لبعض الاسباب منها ماهو نفسي ومنها ‏العضوي وأغلب الدراسات ترجع الضعف الجنسي في أيام الزواج الأولى إلى الاسباب ‏النفسيه كالتوتر والضغط العصبي ويظهر في الأيام الأولى من الزواج على هيئة ضغط ‏من المجتمع أو الأهل أو الزوجة أو الخوف من الفشل في اتمام الجماع كلها عوامل ‏تؤدي الي الاحباط وتزيد من التوتر ولا تؤثر إلا سلبًا على العلاقة‎.‎

‏ وقد تؤثر الأمراض المزمنة وأشهرها مرض السكر، حيث أن أكثر من 50% من ‏مرضي السكري يصابون بضعف الانتصاب وهناك بعض الامراض الاخري اللتي قد ‏تؤثر علي الانتصاب مثل أمراض القلب والأوعية الدموية وتصلب الشرايين و‏أمراض الكلى والسمنة وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم وبعض الامراض العصبيه واضطراب الهرمونات كما ان هناك بعض العادات السيئة التي تؤثر على صحة الأوعيه ‏الدموية مثل التدخين أو تناول الكحوليات أو الاستخدام السيء للأدوية أو تناول ‏المخدرات، فكل هذه العادات تقلل من تدفق الدم إلى الأوعية الدموية في القضيب والتي ‏تؤثر على سلامة الانتصاب وأيضاً بعض العمليات الجراحية التي تؤثر على الانتصاب ‏وقد يكون ضعف الانتصاب بسبب تأثير بعض الادوية، مثل تأثير بعض أدوية الضغط ‏ومضادات الإكتئاب والمهدئات ولذلك يجب استشارة الطبيب جيداً قبل استخدام مثل ‏هذه الادوية. والضعف الجنسي مرض مثل اي مرض له طرق تشخيص وطرق مختلفه ‏للعلاج ولابد للجوء الي الطبيب المختص لمعرفه السبب. والتشخيص يعتمد علي بعض ‏الأسئلة التي تخص الأعراض والتاريخ المرضي و‎الفحص الشامل لمحاول معرفة أي ‏علامات بقصور في الدورة الدموية والتي تمنع الدم من الوصول للقضيب أو مشكلة في ‏الأعصاب الموصلة للقضيب ومحاولة الكشف عن أي سبب عضوي وهناك ‏بعض‎ ‎الاختبارات المعملية‎ ‎المهمه كقياس نسبه هرمون التيستوستيرون‎ والدهون وبعض الهرمونات الاخري اللتي قد ‏تؤثر علي الانتصاب، ‎وفي بعض الحالات قد يكون ضعف الانتصاب علامة للإصابة ‏بأمراض القلب، ولذلك من يصاب بضعف الانتصاب يجب عليه التأكد من خلوه من ‏أمراض القلب والاوعية الدموية‎.‎‏ ويتم علاج ضعف الانتصاب عن طريق عمل بعض ‏التغيرات في نمط الحياة كالإقلاع عن التدخين وخفض الوزن وممارسة التمارين ‏الرياضية‎. ‏

تعتبر ماده السيلدنافيل ومشتقاتها هي الأشهر لـ علاج ضعف الانتصاب على ‏الاطلاق، وهي تعمل على تحسين الدورة الدموية للقضيب، وهذه الأدوية تأخذ من 30 ‏الي 60 دقيقة حتى تبدأ في العمل ولكن قبل استخدام أي علاج ينبغي اخذ رأي الطبيب‎ ‎المختص‎ لضبط الجرعه المطلوبه لتحقيق الغرض. وقد ظهرت في الاونه الاخيره ‏وسائل اخري لعلاج ضعف الانتصاب منها العلاج بالموجات الصدميه وهو طريقه ‏جديده للعلاج عباره عن استخدام موجات ذات تردد منخفض ‎low Intensity ‎Shock Waves‏ حيث يخضع المريض لأربعة إلى ستة جلسات ‎بواقع جلسه واحدة ‏أسبوعيا‎. ‎هذه الجلسات غير مؤلمة أبداً ومدة الجلسة الواحدة تقريبا 22 دقيقه؛ تقوم هذه ‏الموجات بتخليق اوعيه دمويه جديده بالعضو الذكري وبالتالي زيادة تدفق الدم في ‏القضيب وتحسين‎ ‎الانتصاب‎ ‎بدرجة كبيرة ولكن نسبه النجاح هي من 50 الي 70 بالمائه ‏وهنا دور الطبيب في انتقاء المريض الذي يصلح له هذا النوع من العلاج. ولكن الي الان ‏تبقي زراعه الدعامات بالعضو الذكري هو العلاج الانجح والفعال في العلاج ويتم ‏اللجوء إلى إستخدام دعامة القضيب بصفتها الملاذ الأخير.

 الدعامات والضعف الجنسي

 ينصح بإجراء جراحة ‏زراعة الدعامات بالعضو الذكري عند وجود ضعف شديد فى الٌقدرة على إحداث أو ‏الحفاظ على الإنتصاب لإتمام عملية الجماع وعند فشل جميع أشكال العلاج الأخرى مع ‏الأخذ فى الإعتبار السيطرة على الأمراض المزمنة (مثل مرض السكر وضغط الدم ‏المرتفع) كما أن هناك من يتلقون عقاقير وأدوية تحتوى على مادة «النيترات» لعلاج ‏ضغط الدم المرتفع والتى تتعارض مع أدوية علاج ضعف الإنتصاب.‏

‏هناك نوعان من الدعامات

النوع الأول: دعامة شبه صلبة او المرنه هي الدعامة ‏الأكثر انتشاراً نظراً لانخفاض سعره وسهولة إستخدامه وقلة مضاعفاته ويتكون هيكلها ‏الداخلى من الإستانلس مغطي بالسيليكون أو من الممكن أن يتكون من مجموعة من ‏المفصلات المتشابكة ببعضها .. وطريقة إستخدامه غاية فى السهولة ،ففى حالة الرغبة ‏فى حدوث الإنتصاب، يقوم الرجل بثنى العضو لأعلى ، أما فى حالة الإنتهاء من ‏الممارسة الجنسية ، فيقوم بثنى العضو لأسفل مرة ثانية.‏

النوع الثانى: دعامة قابلة للنفخ ومزودة بمضخة وتسمي ايضا الدعامه القابله للنفخ او ‏الهيدروليكيه وفى حالة الرغبة فى حدوث الإنتصاب يقوم الرجل بتشغيل المضخة التى ‏توضع فى كيس الصفن قرب الخصية حيث تقوم بضخ سائل البا عبارة عن محلول ‏ملحى) فى الإسطوانات القابلة للنفخ، والتى توضع مسبقا فى القضيب. وقد يحتوى هذا ‏النوع من الدعامات على إسطوانتين أو ثلاثة وفى حالة إن كانت الدعامة تتكون من ‏إسطوانتين، فإن السائل الملحى فى حالة إرتخاء القضيب يستقر فى الجزء الخلفى من ‏هذه الإسطوانات . أما فى حالة النوع المكون من 3 إسطوانات فهناك مستودع صغير ‏مخصص لحفظ السائل الملحى فى حالة الإرتخاء. وعموما فإن النوع المكون من 3 ‏إسطوانات هو الأكثر شيوعا واستخداما. و كلا النوعين يتم وضعهم فى الجسم بطريقة ‏تخفيها تماما تمنع أى أحد من ملاحظة وجودها من الأساس. ويعتبر هذا الإجراء شبيه ‏إلى حد ما بالعملية الجراحية البسيطة وهي تعتبر من عمليات اليوم الواحد ويتم عملها ‏تحت تأثير التخديرالنصفي او الكلى ويتم الخروج من المستشفي في نفس يوم اجراء ‏تركيب الدعامه ويجب تناول المضادات الحيويه اللازمه مع الإبتعاد تماما عن ‏الممارسات الجنسية لمدة سته اسابيع على الأقل. ويعتبر معدل الإشباع الجنسى فى مثل ‏هذه الحالات كافى جدا ، إذ يصل تقريبا إلى 85% بينما يصل إلى 90% لدى الشريك ‏الاخر. ويظل الشعور لدى معظم الرجال كما هو علاوة على أن الوصول للنشوة وهزة ‏الجماع يظل كما هو فى السابق كما ان عملية قذف المنى لاتتأثر إطلاقا. وتقترب ‏إحتمالات نجاح جراحة زرع الدعامة من المائة بالمائه. والمعتاد بعد الجراحة أن يتمتع ‏الرجل بقابلية عالية للانتصاب، أعلي بكثير من الانتصاب العادي، فيستطيع أن يمارس ‏العلاقة الزوجية لأي مدة مهما طالت، وعدة مرات في اليوم الواحد يومياً. ويستمر علي ‏هذا الحال مدي الحياة لأنه لا يسري عليه ما يسري علي عامة الرجال من ضعف جنسي ‏مع التقدم في السن.‏

تعتبر الإصابة بالعدوى أحد أشد الأخطار التى يمكن أن توجد فى هذا السياق لذا يجب ‏اتباع الارشادات السليمه تحت اشراف طبي للوصول الي النتائج الصحيحه. ونذكركم ‏بأنه ممنوع منعاً باتاً تصديق إعلانات التلفزيون أو الإعلانات الموجودة على شبكات ‏الإنترنت فما هي إلا وسيلة لخداع الناس وأخيراً الحوار مع شريك العمر حول هذه ‏المشكلات يساعد على حلها ويقلل من التوتر، ومحاولة التحدث مع الشريك سوف ‏تساعد على فهم المشكلة وتجاوز الأمر كما نتمني أن نكون أوفينا بالمعرفة‎.‎

Leave a Reply