اسباب ألم الخصية (عندك الم في الخصيه : الاسباب والحلول )

Home / مشاكل الخصية / اسباب ألم الخصية (عندك الم في الخصيه : الاسباب والحلول )
اسباب  ألم الخصية (عندك الم في الخصيه : الاسباب والحلول )

اسباب  ألم الخصية (عندك الم في الخصيه : الاسباب والحلول )

قد ينشأ ألم الخصية منها نفسها أو من الأنسجة المحيطة بها؛ كأن يكون مصدر الألم من الأنبوب الملتويّ ورائها المُسمّى بالبربخ، وقد ينشأ كذلك  نتيجه تسميع من الأعضاء الأخرى في الجسم؛ كوجود حصوه في الحالب، أو الإصابة بأنواع مُعيّنة من الفتق. وتعتبر الخِصية عضواً حسّاساً؛ إذ إنّ أيّ ضرر يلحق بها مهما كان ضئيلاً من المُمكن أن يُسبّب الشعور بألم

 أسباب ألم الخصية

  • الاصابه بالتهاب الخصيه او احتفان الخصيه
  • الإصابة بالتواء الخصية: وتحدث هذه الحالة عند التواء الحبل المنويّ المربوط بالخصية، ممّا يمنع وصول الدم إلى كيس الصّفن، ويُسبّب التواء الخصية ألماّ شديداً وحادّاً، وتعتبر هذه من الحالات الطارئة؛ إذ تُلزم التدخّل الجراحيّ لحلها، وعند إجراء العملية الجراحية يقوم الأطباء بعمل تثبيت الخصيه في كيس الصفن لمنع حدوثها مرة أخرى. تُصيب هذه الحالة الذكور في أيّ عمر، لكنّها تكون أكثر شيوعاً عند صغار العمر.
  • الإصابة بالغرغرينا: إذ إنّ هنالك نوع خاص منها قد يُسبّب ألمَ الخصية يُسمّى غرغرينا فورنييه.
  • التهاب في الأوعية الدمويّة
  • الإصابة بالفتق الإربيّ: وهو أحد أكثر أنواع الفتق شيوعاً عند الرجال، ويكون في المنطقة ما بين الفخذ وأسفل البطن، وقد يصل الألم الناتج عنه إلى كيس الصفن.
  • الإصابة بتلف الأعصاب الناتج عن داء السكري.
  • المعاناة من سرطان الخصية: إذ يشعر المُصاب بألم الخصيتين في حال ازدياد حجم الورم، وفي حال ملاحظة أيّ تغيّر على حجم أو شكل الخصيتين يجب عندها مراجعة الطبيب إذ إنّ للكشف المبكّر أهميّة كبيرة في هذه الحالة.
  • الإصابة بما يُسمّى بالقيلة المائيّة وهي تجمّع السوائل في كيس الصّفن، ممّا يُسبّب انتفاخه.
  • وجود حصىً في الحالب .
  • الإصابة بالتهاب الغدّة النّكافية الموجودة أسفل الأذنين.
  • وجود التهاب في البربخ الذي قد يحدث نتيجة للإصابة بعدوى بكتيرية مصدرها إمّا الأمراض المنقولة جنسيّاً كالسيلان والكلاميديا، أو البكتيريا المُعدية.
  • الخصية التي تتحرّك بسهولة صعوداً ونزولاً، وتكون أكثر شيوعاً عند صغار السن.
  • حدوث نزيف في الخصية: ويحصل عند التعرّض لضربة شديدة مباشرة للخصية، ممّا يُسبّب تجمّع الدم في الأنسجة الواقية المُحيطة بها. وعادةً ما تختفي هذه الحالة وحدها بعد بضعة أيام من الراحة دون اللجوء لأي إجراء طبيّ، لكن قد تستدعي الحاجة في بعض الحالات لتدخّل جراحيّ وشفط السوائل.
  • الإصابة بالقيلة المنويّة؛ وهي تجمع السوائل في جزء من البربخ.
  • الخصية المُعلّقة

  وهي الخصية التي لم تنزل إلى مكانها الطبيعي في كيس الصفن، وإنما تبقى في تجويف البطن.

  • الإصابة بالتهابات المسالك البولية.
  • الإصابة بدوالي الخصيتين؛ إذ ينتج عنه انتفاخ الأوردة الموجودة في كيس الصفن.

 المضاعفات المُترتّبة على تكرا ألم الخصية

  إحداث ضرر دائم في الخصيتين

 حدوث التهابات في الخصيه أو تجمّع الخرّاج فيها،

العقم وتاخر الانجاب

  صغر حجم الخصية، أو تشوهها. وتبقى فرصة حدوث هذه المضاعفات مرتبطة بالسبب، ومنوطة بطرق العلاج، وبسرعة مراجعة الطبيب في الحالات الطارئة.

 متي يجب  مراجعة الطبيب مباشره

  • ألم الخصية المستمر لعدة أيام.
  • وجود كتلة أو انتفاخ في الخصيتين أو إحداهما.
  • المعاناة من ألم شديد وحادّ وبشكل مفاجئ في الخصية؛ إذ قد يكون السّبب يرجع إلى الإصابة بالتواء في الحبل المنويّ، وتهدف المراجعة للحيلولة دون فقدان الخصية نتيجة لهذا الالتواء، وكذلك إذا جاء الألم مُصاحباً للغثيان، أو ارتفاع درجة حرارة الجسم، أو الارتعاش، أو وجود دم في البول.

عند مراجعة الطبيب، قد يتمّ اللجوء إلى إجراء عدّة فحوصات لمعرفة السبب الكامن وراء ألم الخصية، كإجراء فحص للخصية وكيس الصفن وللبطن، أو إجراء فحص بالموجات فوق الصوتيّة لكيس الصفن وللخصيتين

 طرق علاج ألم الخصية  

الإجراءات الطبية تكون وفقاً لسبب ألم الخصية، كاخذ المُضادّات الحيوية لعلاج أيّ التهاب مُسبّب للألم، أو إجراء جراحة لعلاج التواء الحبل المنويّ، أو إجراء تقييم لحالة الخِصية المُعلّقة فيما إذا كانت تحتمل إجراء الجراحة أم لا، أو إعطاء مُسكّنات الألم، أو إجراء عملية جراحيّة لإزالة السوائل المُتجمّعة في الخصيتين أو في كيس الصّفن.

Leave a Reply