إنحناء القضيب والعملية الجنسية

إنحناء القضيب والعملية الجنسية

مع الوصول لسن البلوغ، يبدأ كل انسان في اكتشاف الحياة الجنسية ويبدأ في التعرف على اعضاءه التناسلية.

ولكن الصدمة بذلك السن المبكر قد تحدث مع اكتشاف وجود انحناء العضو الذكري، عندها بالتأكيد ستمثل عائق أمام صحة الشاب النفسية والجنسية.

أسباب حدوث إنحاءات العضو الذكري

  • إنحناء القضيب الوراثي “congenital penile curvature“:
    يتم اكتشافه في سن مبكر مع أول سنوات البلوغ وحدوث الانتصاب. ويحدث في نحو 4-10% من الذكور.
    ويكون العامل الوراثى هو المسيطر في هذه الحالات حيث يسبب تغيير في تركيب جزء من النسيج الكهفي ويفقد مرونته ويُستبدل بالنسيج الضام الغير قابل للتمدد.
    ولذا مع حدوث الانتصاب يحدث ميل للقضيب إما لأعلى أو لأسفل أو لأحد الجوانب.
  • مرض بيرونى “Peyronie’s disease“:
    هو عبارة عن استبدال النسيج الكهفي بلويحات من النسيج الليفي الضام والتى قد يترسب الكالسيوم بها.
    والذى يمنع تمدد النسيج الكهفي بذلك الجزء مع الانتصاب. وبالتالي يحدث إنحناء العضو الذكري.

وحتى الآن فإن الغموض يسيطر على أسباب مرض بيرونى بدقة، إلا أن جميع الأسباب المحتملة تدور حول:

  1. حدوث إصابات بالعضو الذكري، وتمزقات الغلالة البيضاء “Tunica Albuginea” المحيطة بالنسيج الكهفي.
  2. وجود العامل الوراثي.
  3. وجود أمراض مصاحبة بالجهاز البولي والتناسلي.

ويصل مدى انتشار مرض بيرونى إلى 9% بين الذكور، وأكثرها في سن الشباب، إلا أنه لا ينفي حدوثه مع أول سنوات البلوغ أو مع الاعمار المتقدمة.

مراحل مرض بيرونى:

ينقسم مرض بيرونى لمرحلتين تحدثان بصورة متتالية، المرحلة الأولى هي المرحلة النشطة، الالتهابية الحادة “Active inflammatory phase”، حيث تصاحب بوجود ألم في القضيب ويحدث ازدياد في درجة الانحناء.

ويتبعها مرحلة تكون اللويحات “Fibrotic phase”، حيث يهدأ الألم والالتهاب ويبدأ تكوين النسيج الليفي الضام بموضع الالتهاب ويترسب بها الكالسيوم لتزيد في الصلابة.

ويعتبر اختفاء الألم وثبات درجة الانحناء لمدة ثلاثة أشهر علامة لاستقرار المرض.

أعراض مرض بيرونى:

قد تتطور الأعراض ببطء أو تظهر سريعًا

  • عندما يكون القضيب مرتخى، لا يمكنك رؤية مشكلة بالقضيب. ولكن مع حدوث الانتصاب، تعيق اللوحة المتصلبة مرونة النسيج الكهفي وتجبر القضيب على الإنحناء والتقوس أثناء الانتصاب. وتختلف درجة الإنحناء حسب درجة الإصابة ومدى تصلب اللويحات، وكذلك اتجاه الإنحناء فقد يحدث ميل القضيب إما لأعلى أو لأسفل أو لأحد الجانبين.
  • حدوث تشوهات بالقضيب، ويحدث في الحالات الأشد خطورة حيث يزيد انتشار اللويحات الصلبة بمعظم نسيج القضيب، مما قد يسبب ضيق بمحيط القضيب أو حدوث دائرة من النسيج الضام تشبه الخاتم ويكون القضيب أشبه بالساعة الرملية، منطقتين متضخمتين أثناء الانتصاب يتوسطهما دائرة ضيقة.
  • الآلام في القضيب أثناء الانتصاب.
  • وفي معظم الحالات، يقل الألم مع مرور الوقت مع مرور المرحلة الالتهابية.
  • لكن الإنحناء في القضيب يمكن أن يزداد سوءًا.
  • الشعور بندبات متصلبة بسبب اللويحات أسفل الجلد أثناء الانتصاب.
  • ضعف الانتصاب
  • قصر طول القضيب
  • في حوالي 39% من المصابين بمرض بيرونى، تصاحب اللويحات بالعضو الذكري، بوجود مثيلاتها في أماكن اخرى مثل اليدين أو القدمين. كما في حالات تقلصات دوبويترين “Dupuytren’s contracture” التى تؤثر على أصابع اليد، الخنصر والبنصر.
  • وبالتأكيد تحدث تلك الأعراض بخلاف الضرر النفسي الحادث للرجال بسبب تلك الآلام والتشوهات بالعضو الذكري.

Leave a Reply