آلام الخصية .. الأسباب والمُضاعفات

Home / مشاكل الخصية / آلام الخصية .. الأسباب والمُضاعفات

الخصية تُعتبر عضو حساس، لأن أي ضرر يلحق بها حتى إذا كان صغيراً، قد يسبب الشعور بالألم، ومن الوارد أن يبدأ ألم الخصية من الخصية ذات نفسها أو من الأنسجة المحيطة بها، كالألم الذي يكون مصدره الأنبوب الملتوي خلف الخصية والذي يُسمى “البربخ”، وقد يكون الألم ناتج عن الأعضاء الأخرى في الجسم، مثل وجود حصوة في الحالب أو الإصابة بنوع معين من أنواع الفتق.

أسباب ألم الخصية:
1) الإصابة بالتهاب الخصية أو احتقان الخصية
2) الإصابة بالفتق الإربي، وهو من أكثر أنواع الفتق شيوعاً عند الرجال، ويكون في منطقة ما بين الفخذ وأسفل البطن، وممكن أن يمتد الألم ويصل لمنطقة “كيس الصفن”
3) الإصابة بتلف الأعصاب الناتج عن مرض السكري
4) المعاناة من سرطان الخصية، في حالة زيادة حجم الورم في الخصيتين يشعر المريض بألم في الخصيتين، وبالتالي في حالة ملاحظة أي تغيّر على حجم أو شكل الخصيتين، يجب زيارة الطبيب في أسرع وقت لأن الكشف المبكر له أهمية كبيرة في العلاج
5) الإصابة بالغرغرينا: بعض أنواع الغرغرينا تسبب ألم الخصية، مثل “غرغرينا فورنييه”
6) الإصابة بالتواء الخصية: وهذا يحدث عند التواء الحبل المنوي المربوط بالخصية، ومن ثم يمنع وصول الدم إلى كيس الصفن، هذا غير أن التواء الخصية يسبب ألم شديد وحاد ويُتعتبر من الحالات الطارئة والتي تتطلب تدخّل جراحي لحلّها، وعند إجراء العملية الجراحية يقوم الأطباء بعمل تثبيت للخصية في كيس الصفن لمنع تكرار المشكلة مرة أخرى، وهذه الحالة تُصيب الذكور في أي عُمر لكن في أغلب الأحوال تكون عند صغار العُمر
7) الإصابة بما يُسمى بـ “القيلة المائية” وهي تجمّع السوائل في كيس الصفن مما يؤدي إلى انتفاخه
8) وجود حصوة في الحالب
9) الإصابة بالتهاب الغُدة النكافية الموجودة أسفل الأذنين
10) وجود التهاب في البربخ، وذلك قد يكون نتيجة الإصابة بعدوى بكتيرية مصدرها الأمراض المنقولة جنسياً مثل السيلان أو الكلاميديا، أو البكتيريا المُعدية
11) الخصية التي تتحرك بسهولة صعوداً ونزولاً، وتلك الحالة شائعة عند صغار السن
12) حدوث نزيف في الخصية: عند التعرّض لضربة شديدة مباشرة في الخصية، مما يسبب تجمّع الدم في الأنسجة الواقية المحيطة بها، وفي الغالب الألم يختفي بعد أيام قليلة من الراحة بدون اللجوء لأي إجراء طبّي، لكن أحياناً الحالة قد تستدعي تدخّل جراحي لشفط السوائل
13) الإصابة بـ “القيلة المنوية” وهي تجمّع السوائل في جزء من البربخ
14) حالات الخصية المُعلقة والتي تكون في تجويف البطن (وليس بمكانها الطبيعي داخل كيس الصفن)
15) الإصابة بالتهابات المسالك البولية
16) الإصابة بدوالي الخصيتين، لأن ينتج عنّها انتفاخ الأوردة الموجودة في كيس الصفن

الأمراض إذا لم يتم علاجها في مرحلة مُبكرة، يبدأ المريض في المُعاناة من بعض المُضاعفات، لذلك إذا بدأت أن تعاني من بعض آلام في الخصية لأي سبب من الأسباب التي ذكرناها، يجب عليك زيارة الطبيب في أسرع وقت قبل الدخول في مرحلة المُضاعفات، مثل:
– إحداث ضرر دائم في الخصيتين
– حدوث إلتهابات في الخصية أو تجمّع الخرّاج بها
– العُقم وتأخر الإنجاب
– صغر حجم الخصية أو تشوّهها
لكن فرصة حدوث المضاعفات تكون مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالأسباب، ويتحدد على أساسها طرق العلاج

لذلك يتحتّم عليك زيارة الطبيب مباشرةً (خاصةً في الحالات الطارئة) إذا لاحظت:
– ألم مُستمر في الخصية لمُدة أيام
– وجود كُتلة أو انتفاخ في الخصيتين أو واحدة منهم
– ألم شديد وحادّ بشكل مُفاجئ في الخصية، وقد يكون السبب راجع إلى إلتواء في الحبل المنوي
– ألم مُصاحب للغثيان أو ارتفاع درجة حرارة الجسم أو الإرتعاش أو وجود دم في البول

وعند مُراجعة الطبيب، قد تلجأ إلى بعض الفحوصات حتى يستطيع الطبيب معرفة السبب في ألم الخصية، مثل إجراء فحص الخصية وكيس الصفن والبطن، أو إجراء الفحص بالموجات فوق الصوتية لكيس الصفن وللخصيتين.

Leave a Reply